جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

،عالمية

البيت الابيض يوجه رسالة شديدة اللهجة الى شركة الفايس بوك

 

شمس اليوم نيوز:



على  الرغم من الاعتذار الذي قدمه مارك زوكربيرج عن التعطيل الذي حدث يوم الاثنين لمواقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك » و« واتس آب » و« إنستغرام »،

فقد وجه البيت الأبيض رسالة شديدة اللهجة إلى شركة فيسبوك معتبرا انها كانت السبب في ثلاث أزمات كبرى اولها تسريبات مسؤولة سابقة في الشركة وعطل ضرب جميع تطبيقاتها، وانخفاض سعر سهم فيسبوك بأكثر من 5% في أسوأ هبوط خلال عام ، وانخفاض القيمة السوقية لها لتخسر نحو 20 مليار دولار ، منها خسارة مارك نفسه مبلغ 6 مليارات دولار.

و يعتقد ان السبب الرئيسي هو قصة التسريبات التي بدات منذ أقل من شهر، عندما نشرت wall street journal  تسريبات كارثية عن إدارة الفيسبوك.. سربتها شخصية مجهولة وقتها، تحكي عما وصفته ب"الهوائل الأخلاقية" التي كانت تتعمد فعلها إدارة الفيسبوك لأجل كسب المال من منصاتها.. حتى فاجأ المجتمع الأمريكي البرنامج الأمريكي الشهير 60 minutes.. وكشف عن هوية الشخص المسرب وهي المهندسة الأمريكية "فرانسيس هوجن".. مسؤولة البيانات الاحصائية السابقة بالفيس بوك ومن ضمن فريق النزاهة المدنية 

والتي قالت في المقابلة التي بثت قبل يوم واحد :

"إن محتوى الكراهية والتفرقة والمعلومات الخاطئة يحظى بأعلى معدلات التفاعل ويبقي الناس على المنصة..وقد أدرك فيسبوك أنه إذا غيروا الخوارزمية لتكون أكثر أمانًا فسوف يقضي الناس وقتًا أقل على الموقع وسوف ينقرون على إعلانات أقل وسيجنون أموالًا أقل"

" لإنّ الخوارزميات البرمجية للفيسبوك تم تطويرها بشكل متعمّد للإضرار بالمستخدمين مقابل مصلحة الفيسبوك..

حيث أن تلك الأضرار قد سببت في إبادات جماعية، حراكات جماهيرية، أضرار اقتصادية، نمو للعنصرية، نمو للاعتلات النفسية، انتشار أخبار زائفة.. وغيرها"

ومن المفترض أن"‏فرانسيس" ستقوم بالإدلاء بشهادتها ضدّ الفيسبوك أمام مجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الثلاثاء..

مما دفع وسائل الاعلام الامريكية للتصريح إن الفيسبوك قامت بتعطيل خدماتها عمدًا لإجراء تغييرات على الخوارزميات قبيل إجراء تلك التحقيقات من قبل خبراء من الكونجرس الأمريكي ذاته بالبدء في التحقيق ضد الفيسبوك وخوارزمياتها البرمجية.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *