جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

مقالات الرأي

تونس للجميع و الوطنية ليست حكرًا على احد


شمس اليوم نيوز :





ربما اكثر شيء محبط لما افرزته الأزمة السياسية التي تعيشها بلادنا منذ مدّة ، هو منسوب الحقد و الكره و العنف الكامن داخل فئات مهمّة من المجتمع التونسي ، والتي كانت إجراءات 25 جويلية الحدث الذي اخرجها من حلبة السياسة الي ساحة المجتمع، لتنخرط فئات كبيرة من الشعب في هذا الجنون الجماعي و ليصبح ليس حكرًا على حلبات السياسيين.
هل فقد الشعب التونسي صوابه وانساقت فئات كبيرة منه وراء تجّار السياسة بكل توجهاتهم ؟
حتما لا لان هذه البلاد لم تَخْلُ يوما من العقلاء الذين يعشقون هذا الوطن و يريدون له الخير .
تونس ولاّدة للنساء و الرجال الغيورين على هذا الوطن و الذين لن يسمحوا بجرّنا للتقاتل و الاحترام و ما نراه اليوم من تدنّي في المشهد السياسي هو نهاية مرحلة منتهاها سقوط طبقة سياسية كاملة ، لم تفهم ان تونس للجميع و ان مستقبل بلادنا و اولادنا يتطلّب منّا القطع مع عقلية الأنانية التي عصفت بالمشهد السياسي و نرى اليوم بوادر انتقالها لتعصف بنا كمجتمع ، لا قدّر الله ان لم يخرج العقلاء من صمتهم ليحولوا دون الاصطفاف الأعمى لهاذا الشق او ذاك من أطراف الصراع السياسوي الذي سيخرّب دولتنا.
ندائي الي كل الغورين على هذا الوطن لا تنخرطوا في لعبة العنف اللفظي و خطاب الكراهية التي ميّزت شعارات مظاهرات الأيام الأخيرة بشقيها و كذلك صفحات التواصل الاجتماعي التي أصبحت مقرفة و مشينة.


الناشط السياسي الأزهر عبعاب

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *