جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

مقالات الرأي

فتحي الجموسي :شرعية الاحزاب سقطت بفشلها قبل الشارع


شمس اليوم نيوز:




في خضم تعليقه على الشرعية التي تتمسك بها الاحزاب التي فشلت في وعودها وفي تغييرها لحياة التونسي نحو الأفضل اكد المحامي والناشط السياسي فتحي الجموسي ان شرعية هذه الاحزاب أسقطها اداؤها قبل يسقطها الشارع وهذا نقل لما قاله:

الحديث عن عدم شرعية الحكومة وعن فقدانها للسند السياسي باعتباره شرط لنجاحها هو حديث أجوف لا منى له، لأن شرعية الإنتخابات و شرعية الأحزاب الفائزة بها قد سقطت يوم 25 جويلية يوم خرج الشعب التونسي للإحتفال بغلق البرلمان و بسقوط هته الأحزاب وبسقوط شرعيتها نتيجة فشلها في حكم تونس.

مشروعية الشارع و مشروعية الأداء أسقطت نتائج الإنتخابات وأسقطت معها شرعية تلك الأحزاب .

كما أن الحديث على كون رئيسة الحكومة المعينة اليوم هي مجرد معاضد لرئيس الجمهورية مكلفة بتطبيق سياسته هو قول لا قيمة له لأن وحدة الرؤية ووحدة المواقف بين الرئاستين هو عامل قوة وليس عامل ضعف بعد أن أثبتت تجربة عشر سنوات من الحكم بكون الخلاف بين الرئاستين قد كان ثمنه باهضا للغاية وتسبب في شلل شبه تام لتسير شؤون البلاد.

أما ما يسمى بالسند السياسي للحكومة فهو ايضا عامل ضعف لا عامل قوة فهته الأحزاب فقدت شعبيتها و لم يعد لها ما تقدمه للحكومة غير الإبتزاز والمحاصصة ومقايضة الحكومة بمناصب داخل أجهزة الدولة.

تعليق عمل البرلمان و شل الأحزاب الفاشلة و استبعادها من الحكم مع تجميع كل السلط في يد واحدة قد يكون هو الحل الأمثل و الوحيد المتبقى لإنقاذ تونس و لتمكين الحكومة الجديدة من كل الوسائل والآليات لرسم برنامج واضح وتنفيذه دون اية معارضة و ابتزاز أو تأخير عن طريق سلطة اصدار المراسيم.

مشروعية هته الحكومة لن تستند ولن تحددها الشرعية الدستورية أو الإنتخابية ولا إستقلالية رئيستها عن رئيس الجمهورية بل سيحددها فقط  أداؤها و نجاحها أو فشلها، و أول المؤشرات التي ستنبئنا بهذا النجاح أو الفشل هو بقية تركيبتها و الشخصيات التي ستعين  سواء كانوا وزراء أو كتاب دولة.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *