جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

صحةعالمية

اكتشاف عارض سيئ آخر لـ"كوفيد طويل الأمد"


 حذرت دراسة جديدة من أن أولئك الذين نجوا من "كوفيد-19" قد يعانون من أعراض سيئة أخرى.

وتشير الدراسات إلى أن ما يصل إلى أربعة من كل 10 أشخاص أصيبوا بالفيروس لا يزالون يشعرون بالمرض بعد ثلاثة أشهر، وكشف الخبراء أن ثلث أولئك الذين يعانون من مرض "كوفيد طويل الأمد" يمكن أن يعانوا الآن من مشاكل في الكلى.

ويمكن أن يسبب "كوفيد طويل الأمد" عشرات الأعراض، لكن التعب ومشاكل التنفس هي الأكثر شيوعا.


ووجد باحثون من الإدارة الصحية للمحاربين القدامى في الولايات المتحدة أن "كوفيد-19" يمكن أن يشيخ الكليتين بمقدار 30 عاما.


وقال الباحثون في مجلة American Society of Nephrology إنهم حللوا بيانات 89 ألفا من المحاربين القدامى الذين تغلبوا على "كوفيد-19". كما درسوا بيانات 1.6 مليون شخص تغلبوا على الفيروس.


ووجدوا أن 35% من الناس كانوا على الأرجح يعانون من تلف الكلى أو فقدان الوظيفة.


والكلى عضو حيوي حيث أن وظيفتها الرئيسية هي تطهير الدم من السموم وتحويل الفضلات إلى بول.


وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS): "تزن كل كلية نحو 160غ، وتتخلص من ما بين لتر ونصف اللتر من البول يوميا. وتعمل الكليتان معا على تصفية 200 لتر من السوائل كل 24 ساعة".


ومن أجل قياس مخاطر تلف الكلى، نظر الباحثون، على وجه التحديد، في العديد من المقاييس المختلفة، بما في ذلك مدى قدرة الكلى على تصفية السموم من الدم.


وفي كل اختبار، قال الباحثون إن المرضى الذين تغلبوا في السابق على "كوفيد-19" كانت لديهم درجات مخاطر أعلى وبالتالي كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *