جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

اخبار ليببا

الخبرة والحنكة السياسية خذلت الدبيبة بعد هجومه المفاجئ عن تونس

 شمس اليوم نيوز:




 تعقيبا  على   تصريح  الدبيبة الذي تكلم بلهجة  حادة ونبرة هجومية خارجة عن الآداب الديبلوماسية  اذ قال   : " على تونس احترام دولة ليبيا إذا أرادت علاقات حسن جوار...والليبيون لا يقبلون أن يضحك عليهم مرة أخرى...وبعض الدول المجاورة ( !!! ) أرسلت الإرهابيين إلى ليبيا...وقد بلغ تعدادهم 10 آلاف إرهابي ولا يمثل الليبيون إلا قلة قليلة من منهم ( حسب تقديره )...والشعب الليبي دفع الثمن باهظا لصد تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية...لذلك أقول لمن يوجه أصابع الاتهام إلينا حاسبوا أنفسكم في المقام الأول قبل أن تتهمونا..." !!! اعتبر الدكتور رافع الطبيب ان ما حصل  ان حركة النهضة، حزب الاخوان، شحنوا الى طرابلس قطيعا من الارهابيين، بطلب من الشيخ الإيرلاندي المولد البريطاني الهوى المجرم المنتهى المهدي الحاراتي قائد "لواء الأمة" الليبي المنشأ، ليتم ارسالهم لقتل السوريات والسوريين. اذا، ما دخلنا كتونسيين في هذه الجريمة؟ باستثناء ثلة من الاكاديميين والصحافيين المهتمين بشؤون ليبيا الحبيبة، لا أحد من الرسميين او المسؤولين، يخوض في المعضلة الليبية التزاما بواجب التحفظ. وكم كنت اتمنى ان يكون التعامل بالمثل من جانبكم. هل يمكن لرئيس الحكومة الليبي  ان ينكر ان في ظرف اسابيع قليلة تدخل في الشأن الوطني الداخلي بشكل فج مجموعة ممن يمثلون طيف الكارثة الليبية التي لم تتبرأ يوما منها وخاصة :

- خالد المشري رئيس مجلس الدولة

- اتحاد ثوار طرابلس (جماعة برنار هنري ليفي ... 

- المفتي المعزول الصادق الغرياني 

هل قمت بالرد عليهم؟ هل نهرتهم عن التعرض لمؤسسة الرئاسة التونسية والتدخل في ما لا يعنيهم؟ هل طلبت منهم احترام أواصر القربى بين الشعبين .

في الأخير، عليك ان تقبل بالأمر الواقع الجديد وان تختار بين الهيمنة الاردوغانية الاطلسية والجيرة الأخوية لتونس الملاذ... وألا تكون ذراعا تخريبيا بيد أنقرة.




الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *