كذلك تابع: "ينبغي استئناف مسار المفاوضات بشأن قضية أفغانستان، نحن قلقون من أن يمتد الوضع في أفغانستان إلى منطقة آسيا الوسطى وأراضي حلفائنا بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي".

لافروف في الوقت نفسه أشار إلى أنهم يحافظون على اتصالاتهم مع جميع القوى بأفغانستان، وقال: "نرى أن تشكيل توافق في المجتمع الأفغاني ليس بالأمر السهل".