جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

اخبار ،عالمية

في اكتشاف مفاجئ.. علماء الفلك يجدون عنقودا نجميا ضخما في فنائنا الخلفي الكوني!

 عُثر على مجموعة ضخمة من النجوم في مجرة ​​درب التبانة، على بعد مسافة كونية قصيرة نسبيا من نظامنا الشمسي.


ويبلغ عمر العنقود المفتوح Valparaíso 1 الآن حوالي 75 مليون سنة، ويقدر أنه يحتوي على ما يقرب من 10000 كتلة شمسية من النجوم عندما انبثق لأول مرة.

وعلى بعد 7000 سنة ضوئية فقط، فإن العديد من نجومها ساطعة بدرجة كافية بحيث يمكن رؤيتها من خلال تلسكوب في الفناء الخلفي الخاص بك.

وقال عالم الفيزياء الفلكية ريكاردو دوردا، من معهد أستروفيسيكا في جزر الكناري: "حاولت عمليات البحث السابقة تحديد موقع عناقيد مفتوحة، لكن Valparaíso 1 لا يبدو مثل مجموعة مشابهة لتلك التي نجدها عادة، ولهذا السبب لم يتم اكتشافها من قبل". 

في اكتشاف مفاجئ.. علماء الفلك يجدون عنقودا نجميا ضخما في فنائنا الخلفي الكوني!

ويُعرف العنقود المفتوح بأنه مجموعة من النجوم ولدت معا من السحابة الجزيئية للغاز والغبار نفسها. وكلها من العمر والتركيب الكيميائي نفسه، وتتحرك معا عبر مجرتها الأصلية.

ومع ذلك، نظرا لصعوبة تحديد مسافات نجوم مجرة ​​درب التبانة ومدارات المجرات من الأرض، فإن تحديد هذه المجموعات ليس بالأمر السهل دائما.

وسعى فريق من الباحثين بقيادة عالم الفلك إغناسيو نيغويلا، من جامعة أليكانتي في تشيلي، إلى البحث في الأمر. وكان لديهم أداة قوية تحت تصرفهم - بيانات من القمر الصناعي Gaia، وهو مسبار قضى السنوات العديدة الماضية في رسم خرائط مجرة ​​درب التبانة في ثلاثة أبعاد بأعلى دقة حتى الآن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *