جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

مقالات الرأي

احمد الصالحين الهوني: تاريخ في كلمات

 شمس اليوم نيوز:



في ذكرى وفاتك الخامسة عشرة ، السلام عليك أبي وسيدي وحبيبي وقرة عيني ، ورحمة الله وبركاته أيها الوالد العزيز : أحمد الصالحين الهوني

السلام عليك من ابنتك ، التي تفخر دائما بأنها بنت أبيها ، كما كنت تسميها ، السلام عليك من قلب لا يزال نابضا بحبك ، ومن عين لم تغمض عن صورتك البهية وإطلالتك الساحرة ، ومن روح لا تزال الى اليوم تتدثر بعطفك وحنانك وتتدفأ بطيبك وطيبتك ، وأنت الخيمة التي كانت تأوينا ، والسنديانة التي كانت تظللنا ، والصوت الذي كان يهدهد أحلامنا ، والأغنية التي تطربنا في صباحاتنا ومساءاتنا ، 

السلام عليك والدي أحمد الصالحين الهوني ، صاحب الرأي والرؤية ، والموقف والقرار ، والحكمة والنصيحة ، وعنوان الوفاء والنقاء والإباء والعطاء والعمل والإيمان .

السلام على قلبك الذي يسع العالم، وعلى عينيك الحاملتين معاني الثقة والصدق والنبل والجلال ، وعلى يديك المليئتين بالطيبة والكرم والحنان ، وعلى قلمك الذي كان عنوانا للمبدأ والقيمة والصدق والمصداقية ، فكنت من خلاله ترسم طريق الخلاص وتدافع عن المظلومين حيثما كانوا .

اليوم وبعد 15 عاما على رحيلك الفاجع المؤلم ، لا تزال حاضرا بيننا ، شامخا كما كنت دائما ، ناصحا ومرشدا ، باسم الثغر ، طلق المحيّا ، نقي القلب ، راقي السلوك ، عطر الخطوات ، وكلنا نحيي ذكراك بروح الوفاء ، أنا وأشقائي وأحفادك وجميع أفراد الأسرة وكل من عرفوك وأحبوك وأخلصوا لك ، سواء من مواقع المسؤوليات التي توليتها في الدولة ، أو من موقع « العرب » التي أسستها وجعلت منها دارا للعرب ، أو من موقع القرابة الاسرية أو الانسجام الفكري والإنساني .

ستبقى يا والدي العزيز ، بتاريخك الحافل ، وبإرثك الغني الخالد ، وبعطاءاتك ومواقفك وتجربتك في الحياة ، وبدورك الاعلامي والثقافي ومرجعيتك الحضارية ، وبوطنيتك وعروبتك وأصالتك ، نبراسا لنا ، ونورا نستضيء به ، وإسما نفاخر به ، وعهدا لا نتخلى عنه .

رحمك الله وطيب ثراك ، وأسكنك منزل صدق ، ورضي عنك وأرضاك .


 فوزية الهوني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *