جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

اخبار عربية

اردوغان يحرك ورقة حركة رشاد الاخوانية لبث الفوضى في الجزائر

 شمس اليوم نيوز:




حيث رصدت المخابرات الجزائرية للقاءات في مدينتي إسطنبول و أنطاليا بين السلطات التركية و "حركة رشاد" الجزائرية التي تعتبرها الجزائر حركة متطرفة و خطيرة على الأمن القومي الجزائري٠في نفس الوقت كشفت مذكرة فرنسية سرّية  عن استقبال كوادر حركة رشاد الإسلامية الجزائرية بشكل سرّي من قبل المخابرات التركية في كل من أنطاليا وإسطنبول  حيث حصل مبعوثو الحركة الإخوانية على وعود بتقديم مساعدات مالية ودعم لوجستي لتعزيز أنشطتهم الدعائية لاستقطاب الشارع الجزائري٠

كما فضحت جريدة  "لو فيغارو" دخول قدامى "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" وهي طرف رئيس في الحرب الأهلية الدامية التي شهدتها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي، على خط الحراك في البلاد تحت مسمى حركة "رشاد" التي تأسست عام 2007 في أوروبا، مُعتبرة أنّ تواجد مناصريها في تظاهرات الحراك تسبب بانقسام في صفوف المعارضة التي ترى أنّ رواسب الجبهة الإسلامية لا تنوي الاندماج مع الحراك، بل تسعى للحلول مكانه٠

ووفقاً لمذكرة تمّ تسريبها مؤخراً عن الاستخبارات الفرنسية، فقد حرص الأتراك على تأمين اتصالات لكوادر الحركة الجزائرية مع معارضين إسلاميين آخرين من دول عربية أخرى يُديرون وسائل إعلام تبثّ من تركيا، ومنهم الإخواني الليبي علي الصلابي رئيس قناة أحرار الليبية، والمُعارض المصري أيمن نور رئيس قناة الشرق المصرية الإخوانية كما قامت طبقا لنفس المذكرة قيادات بارزة من حركة رشاد  اتصالات مع مقربين من عزمي بشارة، الذي يملك إمبراطورية إعلامية داعمة للإخوان منها قناة العربي التلفزيونية وصحيفة العربي الجديد، ومقرّهما لندن والغاية من هذه الاتصالات هو انشاء قناة تلفزية لهذه الحركة المتطرفة٠

الجدير بالذكر ان الجزائر تتهم حركة "الرشاد" بالسعي إلى اختراق الحراك المؤيد للديمقراطية في الجزائر، والذي بدأ في فيفري  2019، وهي تُطالب بتغيير جذري لصالح الإسلام السياسي فضلا عن ذلك فان القيادي بهذه الحركة زيطوط قد دعا الجزائريين مراراً إلى استخدام القوة لفتح المساجد المغلقة في البلاد بسبب وباء كورونا، في دعوة صريحة ومباشرة لاستعمال العنف وتحدّي القانون بحجة ممارسة الشعائر الدينية في وقت يشهد تحركات مشبوهة للخلايا الارهابية التي تسعى لبث الفوضى في الجزائر بدعم من الجماعات الاسلامية في شمال افريقيا٠

مع العلم  بان الجماعات الاسلامية تسعى للبقاء في السلطة وقد قدمت مشروعها الجديد للفاعلين الدوليين وهو بث الفوضى في الجزائر٠

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *