جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

أخر الأخبار

الشرق الأوسط

خلاف دبلوماسي ببين تركيا والاتحاد والأوروبي "فضيحة الأريكة "

 شمس اليوم نيوز


تحولت محاولة إصلاح العلاقات المتوترة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى خلاف دبلوماسي أطلق عليه اسم "سوفاغيت" أو فضيحة الأريكة.

فحين وجدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، نفسها وقد تُركت واقفة بسبب نقص الكراسي في أنقرة

وانتقد البعض تصرف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وكذلك المسؤول الأوروبي، شارل ميشيل، زميل فون دير لاين في الاتحاد، خلال الاجتماع.

لكن تركيا تلوم الاتحاد الأوروبي الآن لما وصفته أنقرة بـ"اتهامات ظالمة".

وأصر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الخميس على أن: "البروتوكول في الرئاسة لبى مطالب جانب الاتحاد الأوروبي. بمعنى آخر، جاء ترتيب المقاعد ملبيا لمطالبه ومقترحاته".

ماذا حدث؟

أوضح ميشيل أن الاجتماع في قصر الرئيس رجب طيب أردوغان جاء بعد شهور من "الاستعداد الدقيق والجهود الدبلوماسية".

لكن عندما التقى القادة الثلاثة في القاعة، لم يكن هناك سوى كرسيين، بجانب أحدهما علم تركي، وبجانب الآخر علم الاتحاد الأوروبي.

ثم جلست فون دير لاين في النهاية على أريكة، بعيدا عن الزعيم التركي، وفي مقابل وزير الخارجية التركي.

كيف تحول الأمر إلى خلاف؟

انتشر على نطاق واسع مقطع فيديو يظهر انزعاج رئيسة المفوضية، وثارت معه انتقادات لكل من المضيفين الأتراك، وقرار ميشيل أن يجلس بينما ظلت زميلته واقفة.

واشتكت عضوة البرلمان الأوروبي عن هولندا، صوفي إن فيلد، من أن ما حدث كان إهانة متعمدة من جانب الأتراك، وأنه "يُشكك" في أن فون دير لاين تلقت معاملة متساوية، وأنه ليس مصادفة أنها كانت المرأة الوحيدة في الغرفة.

ولم يغب عن الأذهان أن قرار تركيا في الآونة الأخيرة بالانسحاب من اتفاقية اسطنبول بشأن العنف ضد المرأة كان على جدول أعمال محادثات الثلاثاء بين الجانبين.


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *