جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

اخبار ليبيا

خفايا انتخابات المجلس الرئاسي

 شمس اليوم نيوز:




في المَرْحَلَةِ الأوْلى .. سَتَطْرَحُ البِعْثَةِ السّؤالِ التّالي عَلى ( المُتَرِّشِّحيَنْ )  :


مَنْ مِنْكُمْ قَدْ تَحَصَّلَ عَلى وَرَقَةٍ فيْها تَوْقيْعُ ( 70% ) مِنْ أصْواتِ إقْليْمِهِ ..؟؟


هَذا ( الشَّرْطُ ) سَيَشْمَلُ َجَميْعَ المُتَرَشِّحيْنَ ال ( 45 ) إنْ لَمْ يَتِمَّ حَذْفُ بَعْضِهِمْ ..


إجابَةُ هَذا التَّساؤلِ يَعْلَمُها الجَّميَع .. وكُلُّ المُتَرَشِّحيْنَ والبِعْثَةُ .. يَعْلَموْنَ ذَلِكَ ..


 وبِنِسْبَةِ 100% .. نؤكِّدُ بِأنَّ أيّاً مِنَ المُتَرَشِّحيْنَ لَنْ يَحْصُلَ عَلى هَذِهِ التَّواقيَع ..


إذاً .. نَنْتَقِلُ إلى ( المَرْحَلَةِ الثّانيَةِ ) .. وهيَ كالتّالي :


عَلى كُلِّ مُتَرَشِّحٍ أنْ يَبْحَثَ عَنْ ( 3 ) مُتَرَشِّحيْنَ ليُشَكِّلَ مَعَهُمْ قائِمَةً مُشْتَرَكَةٍ ..


ولِلتَّفْسيَر أكْثَر .. أنَّ أيَّ مُتَرَشِّحٍ لِمَنْصِبِ ( رَئيْسَ الحُكوْمَةِ ) ..


عَلَيْهِ أنْ يَتَّفِقَ مَعَ مُتَرَشِّحٍ آخَر لِمَنْصِبِ ( رَئيْسِ المَجْلِسِ الرِّئاسي ) ..


عَلى أنْ يَكوْنَ مُخالِفاً لَهُ في الإقْليَمْ .. ومَعَهُ أثْنانِ آخَرانِ كَنوّابٍ لَهُ بِالْمَجْلِس ..


وهَكَذا سَتُصْبِحَ القائِمَةُ ( مُكْتَمِلَةً ) مِنْ أرْبَعَةِ مُتَرَشِّحيَنْ ..


وبِهَذِهِ الطَّريْقَةِ قَدْ يُصْبِحَ لَدَيْنا في النِّهايَةِ ( 11 ) قائِمَةٍ .. فيْها ( 44 ) مُتَرَشِّح .. 


تأتي بَعْدَ ذَلِكَ ( المَرْحَلَةُ الثّالِثَةُ ) .. 


وفي هَذِهِ المَرْحَلَةِ عَلى كُلِّ قائِمَةٍ الحُصوْلَ عَلى تَوْقيْعِ ( 17 ) عُضْوٍ بِالْحِوار ..


وبِشَرْطَ أنْ تَكوْنَ التَّوْقيْعاتُ موَزَّعَةً كالتّالي :


( 8 ) مِنَ الغَرَبْ + ( 6 ) مِنَ الشَّرَقْ + ( 3 ) مِنَ الجَّنوَبْ .. 


مِمّا يَعْني بِأنَّهُ لَنْ يَنْجَحَ سِوى ( 4 ) قَوائِم .. مِنَ إجْمالي ( 11 ) قائِمَةٍ ..


( المَرْحَلَةُ الرّابِعَة ) ..


وفيْها تَحْتَكِمُ القَوائِمُ لِصُنْدوْقِ الإقْتِراعِ أمامَ أعْضاءِ لَجْنَةِ الحِوار .. 


وذَلِكَ لِغَرَضِ التَّنافُسِ لِلْحُصوْلِ عَلى نِسْبَةِ ( 60% ) مِنْ أصْواتِ الحِوار ..


و ( بِالتّأكيَد ) لَنْ تَحْصُلْ أيُّ قائِمَةٍ عَلى نِسْبَةِ ( 60% ) مِنْ أصْواتِ القاعَةِ .. 


عِنْدَها .. تَسْقُطُ القائِمَتَيْنِ ( الأقَلُّ أصْواتاً ) .. وتَبْقى القائِمَتَيْنِ الأعْلى أصْواتاً ..


( المَرْحَلَةُ الخامِسَةُ ) ..


يِقْتَرِعُ أعْضاءُ لَجْنَةِ الحِوار عَلى القائِمَتَيْنِ المُتَبَقيَتَيَنْ .. 


ويُشْتَرَط أنْ تَحْصُلَ القائِمَةُ الفائِزَةُ عَلى نِسْبَةِ ( 50% +1) مِنَ الحاضِريَنْ .


قَدْ يَتَسائلُ الكَثيْريْنَ .. بِأنَّهُ مادامَتْ الآليَّةُ بِهَذِهِ البَساطَةِ الَّتي أوْرَدْناها ..


مَعْنى ذَلِكَ أنَّ ( الأمْرَ مَحْسوْمٌ ) .. والحُكوْمَةُ القادِمَةُ آتيَةٌ لا مَحالْ ..!!


وهَذا تَحْليْلٌ ( خاطِئٌ ) تَماماً .. ولا شَكْ ..


فَنَحْنُ فَصَلَّنا العَمَليَّةَ وكَما لَوْ أنَّها سَتَسيْرُ في صوْرَتِها ( المِثاليَّةِ ) ..؟؟


والواقِعُ ( عَكْسُ ذَلِكَ ) بِالْمُطْلَقْ .. 


وسَنَذْكُرُ هُنا بَعْضاً مِنْ أسْبابِ الفَشَلِ ( المَحْتوَمْ ) ..


أوَّلاً .. نَظَراً لِعَدَدِ القَوائِمِ الكَبيَرْ .. ومَحْدوْديَّةِ أصْواتِ لَجْنَةِ الحِوار ..


فإنَّهُ لَنْ يَكوْنَ سَهْلاً أبَداً الحُصوْلُ عَلى ( 17 ) صَوٍْتاً لِأيّاً مِنَ القَوائِمِ ..


سَتُشاهِدوْنَ الأصْواتَ وقَدْ تَشَظَّتْ ما بَيْنَ القَوائِمِ وضاعَ النِّصابُ المَطْلوَبْ .. 


وهوَ ما يَحْدُثُ ( الأنَ ) فِعْلاً .. وحَتّى قَبْلَ إنْطِلاقِ َجَلَساتِ الحِوار ..


ووِفْقَ ( المَعْلوْماتُ ) الوارِدَةُ مِنَ أوْساطِ المُتَرَشِّحيْنَ .. و ( المُصَوِّتيَنْ ) ..


فإنَّ بَعْضُ القَوائِمِ قَدْ تَشَكَّلَتْ .. والأصْواتَ ال ( 75 ) قَدْ تَوَزَّعَ أغْلَبُها فِعْلاً .. 


وأنْ لا قائِمَةَ حَصَلَتْ عَلى ( 10 ) أصْواتْ .. فَما بَالُكَ بِعَدَدِ ( 17 ) صَوْتاً ..


كَما إنَّ العَديْدَ مِنْ أعْضاءِ الحِوارِ يؤيّدوْنَ مُرَشَّحاً مُعَيّناً لِلْحُكوْمَةِ ..


وفي نَفْسِ الوَقْتِ يَرْفُضوْنَ شَريْكَهُ في القائِمَةِ والمُتَرَشِّحِ لِلْمَجْلِس الرِّئاسي ..


والعَكْسُ أيْضاً صَحيَح .. فَبَعْضُهُمْ يَدْعَمُ مَرَشَّحاً لِلْمَجْلِسِ الرِّئاسي ..


و لا يَقْبَلُ مُرَّشَحَ رِئاسَةِ الحُكوْمَةِ الَّذي في نَفْسِ القائِمَةِ ..


وسَيَكوْنُ قرارُ الإمْتِناعِ أوْ وَضْعَ ( الوَرَقَةِ البَيْضاءْ ) هوَ الخيارُ المُفَضَّلْ لَدَيْهِمْ ..


ونُنَبِّهُ هُنا .. بِأنَّ النُّقْطَةُ ( الأهَمُّ ) .. والَّتي سَتَنْسِفُ هَذا الحِوارُ مِنْ أساسِهِ ..


والَّتي هيَ شَبيْهَةٌ بِالْمادَّةِ ( الثّامِنَةِ ) الَّتي حَطَّمَتْ إتِّفاقَ الصّخَيْراتْ ..


هي َ ذَلِكَ الشَّرْطُ الَّذي وضِعَ لِتَحْديْدِ ( القائِمَةِ الفائِزَةِ ) ..


وأعْني هُنا شَرْطُ الحُصوْلِ عَلى نِسْبَةِ ( 50% + 1 ) مِنْ أصْواتِ القاعَةِ ..!!


وسَتَكوْنُ ( 38 ) صَوْتاً .. إذا كانَ الحُظوْرُ 75 .. وقَدْ تَنْخَفِظُ إلى ( 37 ) صَوْتاً ..


وهيَ نَسْبَةٌ ( مُسْتَحيْلَةٌ ) وِفْقَ المُعْطياتِ المَوْجوْدَةِ .. وبِكُلِّ المَقاييس ..


ذَلِكَ إنَّهُ وفي حالَةِ إمْتِناعِ مؤيّديْ القَوائِمِ الَّتي فَشَلَتْ في الصُّعوَدْ ..


عِنْدَها .. سَيُصْبِحَ مِنَ التَّعْجيْزِ حُصوْلِ أيَّ قائِمَةٍ عَلى نِسْبَةِ ( 50% + 1 ) ..


ولِمَعْلوْماتِكُمْ .. هَذا ما يُزْمِعُ القيامَ بِهِ أكْثَرُ مِنْ نِصْفِ أعْضاءِ الحِوار ..


ومَنْ وَضَعَ هَذا الشَّرَط .. كانَ يَعْلَمُ تَماماً .. أنَّ الحِوارَ لَنْ يَسْتَطيْعَ تَجاوزَهُ ..

  

 وهُنالِكَ ( أطْرافٌ عَديْدَةٌ ) زَجَّتْ بِعَدَدٍ مِنَ المُتَرَشِّحيْنَ .. لِتَفْتيْتِ الأصْواتْ ..


لَقَدْ عَمِلواْ لِهَذِهِ الّلَحْظَةِ كَثيْراً .. وأعَدّواْ العُدَّةَ .. وقَدْ نَجَحواْ فِعْلاً في ذَلِكَ .. 


ووِفْقَ مايَجْري .. فَلَنْ يَكوْنَ سَهْلاً أبَداً حُصوْلُ أيُّ قائِمَةٍ عَلى ( 17 ) صَوْتاً ..


أمّا ال ( 50% + 1 ) فَهيَ قَدْ أصْبَحَتْ ضَرْبا

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *