جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

تابعونا عبر تويتر

أخر الأخبار

تحقيقات،فيديوهات

مريم بن زكور منسقة الصندوق العالمي للطبيعة:الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة تأكيد لأهميتها

 شمس اليوم نيوز:




نظّمت الادارة العامّة للغابات بالتّعاون مع الصّندوق العالمي للطّبيعة في اطار تظاهرة الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرّطبة، خلال الفترة الممتدّة من 22 الى غاية 25 فيفري الجاري بتونس  من أجل  زيادة الوعي بالأهمية الكبرى التي تمثلها الأراضي الرطبة في حياة الإنسان ووظائفها الحيوية بالنسبة لكوكب الأرض. ويعتبر هذا اليوم العالمي أيضًا مناسبة لتخليد ذكرى توقيع اتفاقية رامسار بشأن الأراضي الرطبة في مدينة رامسار الإيرانية سنة 1971. وقد تم توقيعها من قبل 151 دولة وتتضمن قوانين حول تنفيذ البرامج وتطبيق السياسات المتعلقة بالمحافظة على التنوع البيولوجي والتنمية المستدامة للموارد الطبيعية.

هذا وتعد المناطق الرطبة ذات المياه العذبة والمالحة أساسية لوجود الإنسان والطبيعة. وهي تدعم التنمية  الاجتماعية والاقتصادية من خلال الخدمات المتعددة التي تقدمها، من ذلك تخزين وتنقية المياه حيث تحتفظ المناطق الرطبة بمعظم المياه العذبة التي نستهلكها وتزودنا بها وتقوم بترشيح طبيعي للمياه من خلال إزالة الملوثات، مما يمدّنا بمياه شرب آمنة.

 من جهتها اكدت السيدة مريم بن زكور منسقة الصندوق  العالمي للطبيعة بان توعية بأهمية المناطق الرطبة عمل متواصل وان هناك حاليا مشروع جوال والذي غايته التنمية المستدامة في غار الملح و حول المناطق الرطبة لغار الملح  وبالخصوص بالبحيرة الموجودة بالمكان وذلك من خلال  عدة انشطة منها  السياحية والفلاحية   وكذلك  التربية  البيئة للشباب و  كيفية ايجاد افكار مشاريع خضراء للحفاظ على البيئة وشددت في الإطار ذاته أن الاهتمام ليس منصب على غار الملح فقط بل على كامل التراب التونسي بالتعاون مع بقية  الفاعلين ليس من أجل الحفاظ على المناطق الرطبة فقط بل للمحافظة على البيئة عموما .

مع العلم أن  سبخة السيجومي من أهم المناطق الرطبة الحضرية في تونس ومنذ سنة 2019 وتسعى شبكة اطفال الأرض وشركائها الى توعية المجتمع المدني بضرورة الحفاظ على سبخة السيجومي من خلال مشروع ممول من طرف صندوق شراكة الأنظمة الإيكولوجية الهامة CEPF

كما تم  إطلاق وحدة متابعة التنوع البيولوجي في هذه المنطقة الرطبة. وتندرج وحدة متابعة التنوع البيولوجي ضمن مشروع الحفاظ على سبخة السيجومي فاطلاق  هذه الوحدة  هو لبنة جديدة تضاف الى التعاون بين جمعية أحباء الطيور وشركائها في مشروع الحفاظ على هذه المنطقة الرطبة المدرجة ضمن اتفاقية رامسار . فمراقبة الطيور المائية في سبخة السيجومي والتي ستقوم بها وحدة متابعة التنوع البيولوجي ستمكن من متابعة الوضع البيئي في هذه المنطقة الرطبة بدقة لأن الطيور مؤشر يمكن من خلاله معرفة وضعية الأنظمة البيئية. كما يمثل إطلاق وحدة متابعة التنوع البيولوجي مرحلة هامة في مشروع الحفاظ على سبخة السيجومي بما أنها ثمرة توحيد جهود منظمات المجتمع المدني والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية من أجل تثمين الدور الإيكولوجي لسبخة السيجومي. كما  أن هذا المشروع يهدف بالأساس الي تثمين التنوع البيولوجي الثري في سبخة السيجومي بالشراكة  مع شبكة أطفال الأرض والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ثم أن وحدة متابعة التنوع البيولوجي في هذه المنطقة الرطبة هي ثمرة التعاون بين هذه الأطراف وستعهد اليها مهمة مراقبة الطيور المائية بصفة منتظمة لمعرفة التطورات التي قد تطرأ على التنوع البيولوجي بهذا الوسط البيئي.




مباركة الزراعي 

 

 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *