جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

تابعونا عبر تويتر

أخر الأخبار

مقالات الرأي

تونس الى أين؟ "كفى لعبا ان البلاد مريضة"

 شمس اليوم نيوز:


 العالم ينظر الينا على اساس اننا انجزنا ثورة لإعادة بناء الدولة على أسس التحضر والتمدن.. واذا بالثورة تتحول الى فوضى تكاد تلتهم الدولة برمتها.. المصيبة تكمن في النخب الحاكمة والمحكومة والمعارضة والموالية والمتوالية والآكلة والمتآكلة والصاعدة والنازلة ... يعرضون سلعا مزجاة ورديئة بسلوكيات واصوات تشبه تماما سلوك وأصوات الباعة في الاسواق،(مع احترامي لهذه الفئة الاجتماعية)، فيقدمون للمواطن ( اللي هو موش ناقص)المثال السيء على منابر الاعلام.. بين همز ولمز في بعضهم البعض ثم شتائم وسباب والكل يدعي حب ليلى زورا وبهتانا.. لقد تضاعف كل شئ في بلادنا ماعدى الاحترام والتمدن والإنتاج وروح الشعور بالمسؤولبة في الاداء... تضاعفت الاسعار تضاعفت الاجور.. تضاعفت الاضرابات تضاعفت المطلبيات.. تضاعفت الاوساخ.. تضاعف الفساد.. تضاعف الجشع...تضاعف الطمع..تضاعف الإهمال تضاعفت المناكفات.. تضاعفت المزايدات...الخ.

الى اين تسير البلاد؟  نسأل الله السلامة.

بلاد على حافة الافلاس. والقوم في تنازع على الصلاحيات باسم القانون والدستور، بالتأويل والتأويل المضاد.. أي دولة هذه وأي عار لحق بدولتنا؟ ومراسلات مؤسساتها التي من المفترض ان تحضى بالسرية التامة، اضحت تُتداول على الصفحات  الافتراضية؟.. أي إهانة هذه للمسؤولين في الدولة، ورئيس الدولة (القدوة) يتحدث ويوبخ مرؤوسيه على الهواء مباشره أمام العالم..وليت مشهد " نشر الغسيل" يقتصر على التونسيين فحسب.. بل اصبحنا مسخرة أمام العالم ببره وفاجره، بعقلائه وسفهائه..لصالح من "تشليك" الدولة وترذيل مؤسساتها؟ ما الغاية المرجوة من ذلك؟  للاسف نحن اصبحنا حقل تجارب سياسية لهواة السياسة وعبثهم بشؤون الدولة.. دولة الهواة.. رحم الله القائل:

كَفَـــى لَعِبًـــا إِنَّ البِـــلَادَ مَـــــرِيــضَــةٌ        

       وَلَيْـــسَ بِشُـــرْبِ المَــــاءِ تَنْطَفِـــئُ الحُمَّى


محمد العماري- باريس -


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *