جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

اقتصاد

دول الجوار تستثمر الحقول النفطية المشتركة والعراق مشغولا بحقوله الداخلية

 أخبار العراق: تشكل الحقول المشتركة بين العراق وايران والكويت احدى اهم المشاكل الاساسية، وتضم بحسب خبراء النفط العراقيين كميات هائلة من النفط ولم تتوصل الحكومات المتعاقبة الى حل يرضي الطرفين بسبب التداخل السياسي ومشكلات فنيه وجيولوجية.


ويوجد في العراق 24 حقلاً نفطياً مشتركاً مع إيران والكويت وسورية، بينها 15 حقلاً منتجاً والأخرى غير مستغلة، وأبرز تلك الحقول سفوان والرميلة والزبير مع الكويت، ومجنون وأبو غرب وبزركان والفكه ونفط خانه مع إيران.

وكشفت عمليات التنقيب التي أجرتها شركات غربية في العراق عن وجود 12 حقلاً على الحدود العراقية الإيرانية، وتحوي على أكثر من 95 مليار برميل نفط، وهو أكبر احتياطي يتم اكتشافه خلال العقدين الماضيين بين دول منظمة أوبك.

ويشعر العراق بالقلق أزاء استنزاف الحقول النفطية المشتركة مع دول الجوار ولاسيما ايران والكويت في الوقت الذي مازالت هذه الدول تستثمر الحقول المشتركة بينما مايزال العراق مشغولًا بحقوله الداخلية، فيما اعلنت ايران مؤخرًا الى زيادة إنتاج النفط والغاز من الحقول المشتركة مع البلدان المجاورة.

وقال وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنكنة، الاحد 31 كانون الثاني 2021، إن بلاده تسعى الى زيادة إنتاج النفط والغاز من الحقول المشتركة مع البلدان المجاورة لها وخاصة العراق.

يأتي هذا في وقت أعلن فيه غلام رضا منوجهري المدير التنفيذي لشركة “أويك” المطورة لحقل “آذر” غربي إيران عن قرب بدء استخراج 65 ألف برميل من النفط الخام يوميا من الحقل المشترك مع العراق.

وفي وقت سابق اتهمت لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب، وزارة النفط بالتلكؤ المتعمد في استثمار أكثر من (23) حقلا نفطيا مشتركا مع الكويت وايران.

وتوعدت بإجراء تحقيقات شاملة مع جميع المسؤولين في القطاع النفطي عبر لجانها الفرعية لمحاسبة المقصرين وإحالتهم إلى القضاء.

وبدورها ردت وزارة النفط على اتهامات البرلمان بانها غير معنية بهذا التأخير الذي يتعلق بالخلافات القائمة بين العراق من جهة والجانبين الكويتي والإيراني من جهة أخرى على ترسيم الحدود ووجود المخلفات الحربية والأوضاع الأمنية التي ساهمت بتأخر استثمار هذه الحقول المشتركة.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *