جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

وطنية

الرئيس الحكومة التونسي: تأخرت إرادة الإصلاح مما فسح المجال أمام الخطاب الشعبوي الذي يسوق للاوهام

 شمس اليوم نيوز:



 خلال كلمته  بالجلسة العامة  لمنح الثقة  للتحوير الوزراي المقترح  افاد   رئيس الحكومة هشام المشيشي  انه تحمل مسؤوليته كاملة وإنه تعامل مع مؤسسات الدولة بكل مرونة وفي كنف الإحترام معتمدا في ذلك التشاركية.

وشدد  أن الأزمة تفاقمت في تونس حيث تأخرت إرادة الإصلاح وتم فسح المجال أمام الخطاب الشعبوي الذي يسعى أصحابه لتسويق الأوهام وتسجيل النقاط السياسية.

 وأكد  أن التحوير الوزاري هو نتيجة لتقييم أداء الوزراء وممارسة لصلاحياته الدستورية  وأشار  الى أن التحوير كان مقررا منذ سبتمبر 2020 تاريخ جلسة الثقة الاولى للحكومة .

 من ناحية اخرى اكد انه على وعي تام بخطورة الوضع عموما  والذي زادته الأزمة الصحية  تعقيدا وبين    ان الجائحة  تصدرت أوليات عمل الحكومة رغم الصعوبات الهيكلية في القطاع الصحي نيتجة غياب الرؤية. واكد ان المعركة لاتزال  متواصلة  وان الحكومة انخرطت  في ضمان حق تونس  من اللقاح وتعاقدت مع المخابر الدولية بعد التأكد من فاعلية اللقاح

  غير انه في المقابل اكد انه على وعي  بعمق الأزمة ولكنه على يقين أنه على هذه الأرض ما يمكن اصلاحه ."

 واعرب عن تفهمه  لمطالب الشباب الذي نفر العمل السياسي ووجد حسب قوله  تعبيرات بديلة تدل على نفاذ صبره، مشددا في الان ذاته  انه حان الوقت لتلبية تطلعات من  شغل وتنمية المطلوب  اليوم الاصغاء للشباب الغاضب  تابع  "التحريض على الفوضى يدمر بلدا أفنى رواده عمرا في بناءه. لا خيار لنا الا الاصلاح والطريق لا يزال طويلا."

وأكد في السياق ذاته أن الفرضة والأمل لايزالان ممكنان، شريطة تجاوز الشعبوية وتحمل المسؤولية والانطلاق في انقاذ تونس.

وشدد أن الحكومة حكومة انجاز وفعل، ويهدف التحوير لضمان التماسك والنجاعة في الفريق الحكومي. وأكد أنه تم اضافة الاقتصاد التضامني لوزارة التكوين لأنه يمثل جزءا من الاجابة على مشاكل البطالة وركيزة مهمة لنمو اقتصادي يثمن الكفاءات الشابة. وتابع أنه تم فضل وزارتي الطاقة عن الصناعة.

وتعهد بدعم المستثميرن وتحفيز المبادرة وتحسين مناخ الاستثمار وتحرير الاقتصاد من المكبلات التشريعية مؤكدا أنه سيعمل على الغاء العوائق البيروقراطية والتخفيض في نسب التمويل الذاتي المستوجبة للتمتع بالحوافز المالية.

كما  اعلن المشيشي انه بداية  من السداسي الأول من السنة الحالية سيتم اتخاذ جملة من الاجراءات لدفع عجلة الاستثمار والتقليص من هامش الفقر.

وأضاف أنه بداية من السداسي الأول من العام الحالي سيتم مراجعة أكثر عدد من العوائق والترخيص في علاقة بالمستثمرين الذين سيمكنهم من تسهيلات للوصل الى المنظومة المالية ومن حوافز مالية. 

واشار أنه سيتم الحد من الوثائق التاريخية قبل نهاية 2021. و سيتم احداث سيتم احداث وكالة وطنية للاشراف على المؤسسات العمومية التي تشهد صعوبات مالية تمكن من استعادة دورها الاستراتيجي كما سيتم ترشيد منظومة الدعم اواخر السداسي الثاني  من خلال التحول من نظام دعم المواد الى نظام دعم المداخيل.


هاجر واسماء

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *