جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

وطنية

صراع الرئاسات يثير أزمة دستورية في تونس

شمس اليوم نيوز:


.دور رئيس الدولة هو دور رمزي

اصبح الصراع بين الرئاسات الثلاث واضح على أثر التحوير الوزاري الأخير  فرغم الاجماع الشبه كلي  لاساتذة القانون الدستوري على أن التحوير الوزاري لا يمر بمجلس نواب الشعب لان الدستور لا يتعرض للتحوير الوزاري وبالتالي فلا داعي لعرض الحكومة على مجلس نواب الشعب ولا موجب لأداء اليمين أمام رئيس الجمهورية فإن راشد الغنوشي اقتنص هذه الفرصة ليعلن الحرب على قيس سعيد ويتهمه برغبته في إسقاط التحوير وذلك في حوار أجراه أمس السبت30ديسمبر 2020  حيث أفاد انّ امتناع  رئيس الدولة عن قبول اداء القسم للفريق الجديد من الوزراء هو رفض للتحوير الوزاري وتابع انه ليس هناك تهم مثبتة تدين الوزراء الجدد في حكومة هشام المشيشي  وأشار  أن تهمة الفساد  تقتضي صدور حكم  قضائي معتبرا أن هذه الاتهامات مجرد مكائد هدفها إسقاط التحوير.

وأضاف أنّ تونس نظامها برلماني ودور رئيس الدولة هو دور رمزي و ليس دور انشائي.

وشدّد الغنوشي على أنّ تونس اليوم تعيش صعوبات المزج بين النظام البرلماني والنظام الرئاسي، وقال: ”ربما ستكون النتيجة التي سنصل إليها هي أن نقيم نظاما برلمانيا كاملا يتم فيه الفصل بين السلط الثلاث وتكون السلطة التنفيذية كلها بيد واحدة هي رئيس الوزراء”.

تصريح الغنوشي يحمل في طياته رسالة مباشرة إلى قيس سعيد   أن التحالف البرلماني  المؤيد لحكومة المشيشي سيتقدم بمشروع لتتقيح الدستور وبالتالي سحب البساط من الرئيس قيس سعيد فالتحالف الحكومي قادر على تمرير أي مبادرة فنصاب ثلثي المجلس اي 146نائبا متوفر  وهو ايضا في الان ذاته إعلان حرب  بأن هذا التحالف قادر على عزل قيس سعيد  نفسه.

هاجر وأسماء

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *