جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

سياسة

تونس النائب العلوي :"إنّي أشمّ فعلا رائحة محاولة تسميم واغتيال للأمن العامّ"

 شمس اليوم نيوز:


على إثر ما تم تداوله من اخبار تفيد  وصول طرد مشبوه إلى قصر الرئاسة يشتبه احتوائه على مادة سامة علق النائب عن ائتلاف الكرامة  "عبد اللطيف العلوي" على هذه المعطيات التي أعتبرها محاولة لتسميم الأمن القومي لمادة إعلامية مشبوهة ؟وتساءل عن سر ترويج الخبر على انه محاولة اغتيال والحال أن  أنّ رئيس الجمهورية لم يمسّ الظرف مطلقا ولم يصله، فضلا عن أنّه فارغ أصلا؟ كما تساءل عن سر سكوت رئاسة الجمهورية عن إيضاح الأمر رغم الأهمية القصوى باعتبار انه من شأنه أن يخلق فتنة؟ وفي ما يلي نص التدوينة :


تعرّض الأمن القومي لمحاولة تسميم بمادّة إعلامية مشبوهة: 

ما معنى أن تبدأ صفحة فايسبوكيّة مجهولة المصدر ببثّ هذا الخبر في الفايسبوك؟

(من حقّنا هنا أن نتساءل عن علاقة مديرة الديوان ببعض هذه الصّفحات مثلما كشف عن ذلك التسجيل المسرّب حول فضيحة "نحبّكم تفضحوه" التي قيلت تحريضا على السفير التونسيّ)!

ما معنى أن تهرع وسائل إعلام معينة معروفة بإثارة الفتنة إلى نشر خبر بهذه الخطورة دون انتظار بيان رسميّ؟

ما معنى أن يصبح كرونيكور تافه وممسوس، مرجعا لتأكيد المعلومة ونسج الروايات حولها؟

ما معنى أن تتحدّث المصادر بعد ذلك عن "مصدر" من الرّئاسة، في صيغة المجهول يؤكّد ذلك الخبر؟ هل صارت أخبار بهذه الأهمّية تخرج من القصر على ألسنة الأشباح؟

ما معنى ترويج الخبر على أساس أنه محاولة اغتيال، في حين أنّ رئيس الجمهورية لم يمسّ الظرف مطلقا ولم يصله، فضلا عن أنّه فارغ أصلا؟!

ما معنى في النّهاية أن تصمت الرّئاسة في موضوع كهذا يهدّد بخلق الفتنة، في حين أنّه من واجبها أن تقدّم دون تأخير، الرّواية الرّسميّة لإنارة الرّأي العامّ؟!

الاستنتاج الوحيد الطّبيعيّ: إنّي أشمّ فعلا رائحة محاولة تسميم واغتيال للأمن العامّ، "لولا أن تفنّدون!!"

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *