جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

وطنية

الحرب بين العكرمي والطيب راشد كشفت المستور عن حقيقة بعض الملفات الحارقة....

 شمس اليوم نيوز:




بلغ  الخلاف بين الرئيس الأول لمحكمة التعقيب الطيب راشد و وكيل الجمهورية البشير العكرمي أعلى درجاته ليكشف الخور الذي يعيشه مرفق القضاء خاصة وان الصراع لم يعد خافيا على العموم بعد أن تم تداول تقرير مطول في شكل مراسلة وجهها الرئيس الأول لمحكمة التعقيب الطيب راشد الى تفقدية وزارة العدل موضوعها التجاوزات الخطيرة التي ارتكبها البشير العكرمي لما كان وكيلا للجمهورية لمحكمة تونس وقاضي التحقيق 13بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في قضية الشهيدين شكري بلعيد و  ملف شفيق جراية المعروف بقضية التامر على امن الدولة والتي تورط فيها الامنيين صابر العجيلي وعماد عاشور .

كما كشف ضمن نفس المراسلة  ان البشير العكرمي لما كان يشغل خطة حاكم تحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب تعهد بالبحث في قضايا الشهيد بلعيد و البراهمي و العملية الارهابية بسوسة وبباردو وختم الابحاث فيها _قضية الشهيدين _وتمت احالتها على دائرة الاتهام ونظرا لتعدد الشكاوى من هيئة الدفاع على الشهيدين ضد العكرمي طلب وزير العدل من القاضي الطيب راشد الاطلاع على الابحاث المنشورة امام مكتب التحقيق الخامس المتهم فيها عامر البلعزي والذي اقر في هذه القضية انه هو الذي  تولى اتلاف السلاحين الناريين اللذان تم استعمالهما في عملية اغتيال الشهيدين بلعيد والبراهمي .

واشار القاضي "راشد "ان العكرمي اطلع على اجراءات البحث في هذه القضية في خمس المناسبات ورغم الارتباط الوثيق بتلك الاعترافات فان العكرمي لم يقم بسماع المتهم عامر البلعزي ولا لمن شهد ضده من بقية المتهمين .

وشدد المعني ضمن نفس المراسلة ان العكرمي حاول تلفيق قضية  له بعد أن اطلع على قائمة املاكه ووجه مكتوب الى وكيل الدولة العام لدى محكمة التعقيب غير ان ما اقدم عليه من اطلاع على معطياته الشخصية دون وجه حق يجعله مرتكبا للجرائم المنصوص عليها بقانون حماية المعطيات الشخصية لقانون2004.

العكرمي  برد....

في المقابل تم تسريب مراسلة من العكرمي ضد الطيب راشد بين ضمنها ان هذا الأخير قام بشراء مجموعة من العقارات تتجاوز القيمة المصرح بها بعقود البيع اذ تتجاوز سنة أو سبع مليارات واكد ان ثروة الطيب راشد هي ثروة ضخمة حسب تقرير الادارة العامة للاداءات  واتهمه بمخالفة واحب النزاهة وبالتورط في شبهات فساد مالي.

هذا وعلمت   ""شمس اليوم نيوز  من مصادر مطلعة ان اجتماع المجلس الاعلى للقضاء في الأسبوع القادم للنظر في النزاع الحاد بين العكرمي والطيب راشد سيكون حاسما ومن المنتظر ان يسفر عن اتخاذ قرارات هامة على خلفية خطورة المسألة والذي من المنتظر ان لا تخرج عن ثلاث فرضيات وهي أما نفي وجود هذه الوثائق وعدم صحة تعهد المجلس بها من قبل وكيل الجمهورية  بتونس السابق واما ان يؤكد انه توصل فعلا بالوثائق وبعد التثبت اتضح  وانه تم افتعالها من وكيل الجمهورية ويعلن بذلك قراره بايقافه واحالة ملفه على النيابة العمومية.

واما أن يؤكد انه توصل فعلا بالوثائق من وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس وانه بالتثبت فيها تبين وانها صحيحة مما يعني ايقاف الرئيس الأول لمحكمة التعقيب عن العمل ورفع الحصانة عنه وتجميد عضويته بالمجلس الاعلى للقضاء .

سيناريوهات تؤكد ان المجلس الاعلى للقضاء سيكون امام مسؤولية تاريخية .

هاجر وأسماء 

 

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *