جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

الشرق الأوسط

سفير فلسطين في أنقرة: نشكر تركيا على مواقفها الثابتة تجاه قضيتنا

 أعرب السفير الفلسطيني في تركيا، قائد مصطفى، اليوم السبت، عن شكره لتركيا شعبا ورئيسا وحكومة، مشيدا بمواقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثابتة تجاه القضية الفلسطينية.

كلام مصطفى جاء في رسالة وجهها بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يصادف الـ 29 تشرين الثاني/نوفمبر في كل عام.

وفيما يأتي أبرز ماجاء في رسالة السفير الفلسطيني:




  • مواقف تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان ثابتة فيما يخص حقوق الشعب الفلسطيني.
  • نشكر وزارة الخارجية التركية ومجلس الأمة الكبير (البرلمان) وكافة الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني، والشعب التركي على تعاطفه مع قضية الفلسطينيين.
  • نشكر كل الدول والحكومات والمنظمات والشعوب التي عبرت عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني وأيدت نضاله الشرعي في أحلك الأوقات.
  • آن الأوان أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لوضع حد لهذا العدوان الإسرائيلي على أرضنا ووجودنا ومستقبلنا، واتخاذ تدابير عملية تمكننا من ممارسة حقنا في تقرير المصير.
  • ألم يحن الوقت لإنهاء أطول احتلال عسكري في عصرنا الحاضر، أليس من حق الشعب الفلسطيني، أن تكون له دولته المستقلة؟.
  • نجدد التأكيد على سعي فلسطين إلى السلام العادل المبني على قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين على حدود 1967.
  • على الرغم من عقود من خيبة الأمل، فإننا لا نزال مقتنعين بالمنظومة الدولية التي تحترم القانون الدولي وتضمن نفاذه، وسنواصل الانخراط في جميع الجهود الرامية لتعزيز سيادته.
  • القانون الدولي حجر الأساس للمنظومة الدولية، ولا يحتمل الازدواجية والتحريف، والتعامل مع إسرائيل على أنها دولة فوق القانون يشجعها على الاستمرار.
  • لن نتخلى عن ثقافة السلام والتسامح الراسخة فينا، وسنستمر في العمل من أجل بناء مؤسساتنا الوطنية، والدفاع عن أرضنا وعن قدسنا ومقدساتنا وعلى رأسها المسجد الأقصى.

وأمس الجمعة، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، القدس المحتلة بأنها “شرف الأمة الإسلامية”، مؤكدا أنه علينا الدفاع عنها بـ “أرواحنا”.

وتولي تركيا، القضية الفلسطينية، اهتماما متزايدا، وفي كل مناسبة يذكّر الرئيس التركي العالم أجمع بحقوق الشعب الفلسطيني وعدالة قضيتهم.

والأربعاء، أكد أردوغان أن “الوحدة والتعاون الفعال بين أعضاء اللجنة الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي، هو مفتاح النجاح في القضية الفلسطينية وغيرها من المجالات الأخرى”.

وتابع أردوغان “واثق أن برنامج اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري، سيحظى بالدعم اللازم من الدول الأعضاء لزيادة دعم أشقائنا الفلسطينيين”.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *