جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

قضايا

ادانة حارس بلدية بالسجن ثبت تواصله مع انتحارية شارع الحبيب بورقيبة


شمس اليوم نيوز :

  ذكرت وسائل اعلام جزائرية ان محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران ادانت  الإثنين، المتهم المكنى بـ ـ إ. أبو رماح ـ بالحبس النافذ لمدة 3 سنوات عن تورطه في نشر أفكار متطرفة وتكفيرية باستعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال، وتواصله عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع أجانب مشبوهين، أغلبهم نساء، على غرار الشابة التونسية التي فجرت نفسها بحزام ناسف على مقربة من دورية أمنية بشارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس قبل سنتين.

وتعود وقائع هذه القضية إلى سنة 2018 بولاية وهران، أين تم توقيف المدعو “ع. إ” القاطن بالمدينة البترولية آرزيو والمنحدر من منطقة سيق بمعسكر، على خلفية ما توصلت إليه الضبطية القضائية لأمن الجيش من معلومات تفيد بتورط هذا الأخير الذي يعمل حارس بلدية، في استخدام وسائط تكنولوجيات الإعلام ودعائم إلكترونية للتواصل مع أجانب ينشطون لصالح جماعات متطرفة موالية وداعمة لتنظيم داعش الإرهابي، حيث كشفت تقنياتها في مجال الاستخبارات والاستعلامات عن وجود علاقة كانت تربط المتهم في قضية الحال بالإرهابية التونسية المسماة على حسابها الإلكتروني بـ (منى بنت محمدي مخلوف)، واسمها الحقيقي منى قبلة، التي نفذت بتاريخ 29-10-2018 العملية الانتحارية التي عرفتها تونس في ذلك اليوم، حيث أصيب في التفجير 20 شخصا، جلهم من أفراد الشرطة، إذ ضبطت مكالمات ومحادثات بين الطرفين قبل تلك العملية، كما عثر بالفعل على شريحة هاتفية مسجلة باسمه على بيانات تلك الاتصالات، إلى جانب التوصل إلى فتحه لعديد من الصفحات الفايسبوكية، بلغ عددها 14 حسابا مستعملا فيها هويات مختلفة والتي كان يتواصل من خلالها مع أشخاص من جنسيات مختلفة، منها التونسية، الليبية، السعودية والأردنية، إلى جانب انضمامه رفقة أصدقاء له سلفيين وداعشيين إلى مجموعة (أسياد البلاغ وفرسان الإعلام)، التي تنشر باستمرار صورا لزعماء تنظيمات إرهابية ومقاطع لأشخاص يقومون بالتقتيل والتخريب، مستغلا في ذلك أرقام هواتف تخص أقاربه ومعارفه، منهم زوجته، ابنة شقيقته وجاره.

خلال المحاكمة،  اقر المتهم أنه قام بالفعل بفتح العديد من الصفحات الفايسبوكية لكن ليس من اجل التواصل مع اشخاص من جنسيات مختلفة وانما لان حسابه كان دائما يتعرض للغلق  .في المقابل نفى ان تكون الصفحات التي تشيد بالتنظيمات الارهابية تابعة له كما أنكر علاقته بالأجنبيات اللاتي وردت أسماؤهن في محاضر التحقيق، والمحسوبات على الجماعات الإرهابية أو تواصله معهن، من بينهن منفذة عملية التفجير سالفة الذكر في تونس.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *