جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

الأخبار

ليبيا .. وسنوات الضياع...

 شمس اليوم نيوز :

دعونا نتحاور بشكل منطقي .. ونقيم ما آلت اليه بلادنا خلال ما يقارب العشر سنوات التي تلت الربيع او المؤامرة او الثورة او الانقلاب او النكبة سمِها ما شئت.. لو استطعنا الاجابة على الاسئلة التالية بموضوعية وبدون عاطفة ولا حقد ولا غل ولا حسابات جهوية او قبلية .. لو استطعنا ان نكون صادقين مع انفسنا ونتحرر من عقد التعصب الأعمى والكراهية المقيتة واعراف الجاهلية

 1. هل تحررنا واصبحت بلادنا حرة تدار بيد ابنائها وتقرر مصيرها بنفسها وتمارس السيادة على ارضها وبحرها وجوها ؟

2. هل طورنا قطاعي التعليم والصحة وتحسنت معدلات النمو وزادت معدلات الانتاج وتحققت المستهدفات في القطاعات المختلفة .. مثل التعليم والصحة والصناعة والتجارة والاقتصاد؟

3هل باشرنا في استكمال المشاريع الاسكانية ومشاريع البنية التحتية والمشاريع الزراعية والسياحية والتي كانت قيد التنفيذ وبعضها تجاوزت نسب الانجاز فيها 50%؟

4. هل تحسنت الظروف المعيشية للمواطن وزادت المرتبات ( على افتراض انها كانت سيئة)وتحسن دخل الفرد وتنوع وزادت معدلات الاداء والكفاءة؟

5. لماذا تستمر الحروب اذا كان الهدف هو اسقاط النظام الذي كان يقف عائق امام الليبيين لتحقيق طموحاتهم وتحسين مستواهم للوصول الي ابراج دبي ومرسيدس الخبزة ؟

6. لماذا الاستمرار في الاحتفاظ بالمليشيات المسلحة التي عاثت في الارض فساداً ومارست كل انواع القتل والعنف والاغتصاب والسجن ضد ابناء الشعب الليبي بشرعية "الثورة" على حد قولهم التي جاءت لتخليص الشعب الليبي (من براثن الظلم والجور!!!!) وتحريره ( من التخلف والجهل والعسف !!!!!) .. لماذا لا يكون لنا مؤسسات امنية متعارف عليها في كل دول العالم كالجيش والشرطة والامن الداخلي والخارجي وبقية المؤسسات التي تسعى لحماية المواطن وترسيخ حريته وكرامته ؟ ام ان استمرار وجود المليشيات هو هدف المؤامرة لوضع ليبيا في دائرة العنف وفي مستنقع الفوضى حتى يسهل للمخابرات الاجنبية ادارة الصراع والتحكم في البلاد بحجة فض الصراع وايقاف الاقتتال بين المليشيات .

 7. بعد عشر سنوات لم نصل للكماليات بل فقدنا اساسيات الحياة الحديثة في حدها الادنى .. لا كهرباء ولا ماء ولا وقود بمختلف انواعه ولا غاز الطهي .. والانكى من ذلك فقدان السيولة في المصارف .. علماً بان كل هذه الاشياء الحياتية كانت في متناول الجميع ولا يمكن حتى مجرد التفكير في  نفاذها او فقدانها .. فقد تم اسقاط النظام بالاستعانة بالغرب الذي يدعي حرصه على حقوق الانسان والحريات والديمقراطية ويدعي سعيه لترسيخها في كل مكان وهو الذي حرض الليبيين على التمرد والعنف لتغيير نظامهم السياسي لتحسين مناخ الحريات وترسيخ مبادئ الديمقراطية التي ينادي بها ولا يعمل بها .. فلماذ يستمر نزيف الدم وازهاق ارواح شبابنا وتدمير بنيتنا التحتية وتخريب مؤسساتنا وتعطيل عجلة الانتاج وتحويل ليبيا الي دولة فاشلة تحت مرأى ومسمع الدول الغربية والعربية التي تدخلت لاسقاط النظام .. الثورات في جميع دول العالم تأتي لنقل المجتمعات من التخلف الي التقدم من الفقر الي الغنى من الظلم والقهر وانعدام الحريات الي الحرية والانعتاق .. من الاستعمار والاذلال والهيمنة والتبعية الي السيادة والريادة والكرامة .. الا ترون معي اننا فقدنا سبل الحياة الكريمة ( حتى لو كانت في حدها الادنى) وفقدنا الامن والامان والاستقرار وتحولنا الي شعب مزقته الحروب و تحول ابناؤه الي وقود لهذا الحرب بين قتيل وجريح وفاقد اطرافه وسجين يعاني الويلات في سجون ليس فيها الحد الادني من مقاييس الانسانية .. يعامل فيها السجين كحيوان يمكن تعذيبه وتجويعه وممارسة ابشع انواع الاذلال والامتهان والاحتقار ضده دون رادع اخلاقي او انساني او قانوني.. ماذا استفاد الشعب الليبي من هذه الكارثة التي مزقت نسيجه الاجتماعي ودمرت مقدراته وعبثت بامكانياته وحولت حياته الي جحيم .. ماذا فعلنا بانفسنا وببلادنا وبمستقبلنا .. الا ترون ابنائكم وهم يقفزون الي قوارب الموت نحو المجهول هرباً من هذه الفوضى العارمة خلال هذه السنوات العجاف .. اليس فينا رجل حكيم او رشيد يصرخ فينا محذراً من هذا الطريق الذي يقودنا الي الهلاك والضياع .. كلمة اخيرة لكم اخوتي الليبيين، حان الوقت ان نحكم العقل والمنطق .. ونفكر في مصلحة بلادنا ومصلحة اولادنا والاجيال القادمة قبل ان نفقد كل شيء.. يجب أن ننسى احقادنا .. ونداوي جراحنا .. ونعض على ألامنا ..ونتنازل من اجل مصلحة الوطن ومن اجل مصالحة حقيقية تزرع الامل وتزيل الاحقاد وتسمو فوق الجراح وتنير لنا الطريق في هذا النفق المظلم .. ونبني ليبيا موحده بايدي الليبيين وحدهم ودون وصاية من احد ولا تبعية لاحد .. هاتوا ايديكم وانسوا احقادكم واتحدوا من اجل ليبيا وطننا جميعاً ..

 الصحفي حكيم معتوق

 

 

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *