جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

تابعونا عبر تويتر

أخر الأخبار

وطنية

قطاع الصناعات التقليدية يمر بأزمة غير مسبوقة و 40 بالمائة من المؤسسات أغلقت أبوابها ...

 شمس اليوم نيوز:

حذر رئيس الجامعة الوطنية للصناعات التقليدية، التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، صالح عمامو، من تداعيات الأزمة الصحية كوفيد-19 على قطاع الصناعات التقليدية، الذي توقفت جل مؤسساته عن النشاط واغلقت حوالي 40 بالمائة منها أبوابها

وأكد عمامو، اليوم الاربعاء، إن القطاع يمر بأزمة غير مسبوقة، والوضع أسوأ مما كان عليه خلال الأزمة الاقتصادية لسنة 2008، أو أثناء حرب الخليج.

وبين، أن نشاط قطاع الصناعات التقليدية يرتبط بالسوقين الداخلية والخارجية وهما مرتبطان بدورهما ارتباطا وثيقا بالسياحة، أما بالنسبة للسوق المحلية فقد تدهورت القدرة الشرائية للمواطن التونسي مما جعل المنتوجات التقليدية من الكماليات التي يصعب الحصول عليها
وبالنسبة للسوق الخارجية، فإن النشاط السياحي شبه متوقف، وهو ما نتج عنه، عدم قدرة الحرفيين على ترويج منتوجاتهم مما دفعهم إلى التوقف عن الإنتاج لأن تخزين المنتوج بالنسبة لغالبيتهم غير ممكن نظرا لكلفته العالية
واعتبر رئيس الجامعة، أن إعادة فتح الحدود يوم 27 جوان 2020، قد وجه ضربة قاتلة للقطاع، ذلك ان بعض الحرفيين ولاسيما الشبان منهم بادروا، على اثر الصعوبات التي واجهها القطاع خلال فترة الحجر الصحي الشامل، بإيجاد بعض الحلول التسويقية الخاصة مثل اللجوء إلى البيع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لكن تفاقم عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 بعد إعادة فتح الحدود، قوض مرة أخرى آمال هؤلاء الحرفيين
وقال " لا يزال القطاع ينتظر توفير القروض بموجب خط تمويل في شكل قرض بقيمة 10 مليون دينار تم تخصيصه لقطاع الصناعات التقليدية لتوفير السيولة للحرفيين، إلى جانب المساعدات الصغيرة التي قدرت بــ200 دينار، وتم اقرارها لفائدة صغار التجار والحرفيين
ووصف جلسة العمل الأخيرة المنعقدة، الثلاثاء، مع وزير السياحة والصناعات التقليدية، حبيب عمار، والمدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليدية، فوزي بن حليمة، بحضور ممثلين عن القطاع، بالإيجابية، حيث كشف عمامو أن المطالب المقدمة إلى سلطة الاشراف تتعلق أساسا بصرف القروض فوريا ودون فوائد للحرفيين في اطار خط التمويل الموجه للقطاع
وتعلقت المطالب، أيضا، بتطبيق قرارات المجلس الوزاري المضيق المنعقد في 15 فيفري 2016، ولا سيما إنشاء هيكل خاص لتوريد المواد الخام وتسويق منتجات القطاع في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص ، وإنشاء منظومة تكوين مهني خاص بالقطاع الحرفي، تحت إشراف الديوان الوطني للصناعات التقليدية .

 


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *