جاري تحميل ... شمس اليوم نيوز24/24

أخر الأخبار

شريط الأخبار

الأخبار

"طبق الإعدام" ........هل من امل في منظومة جزائية فاعلة؟

 "طبق الإعدام" ........هل من امل في منظومة جزائية فاعلة؟

شمس اليوم نيوز24/24

اطلق اليوم نشطاء صفحات التواصل الاجتماعي "طبق الإعدام" ردا على جريمة الاغتصاب المصحوبة بالقتل والسرقة والتي ذهبت ضحيتها فتاة في رياعيين الشباب .
بالدليل القاطع اليوم نقف على سلسلة من ابشع الجرائم حيث منذ أسبوعين شيعت تونس جنازة عجوز ناهز سنها 98تعرضت بدورها الى الاغتصاب عن طريق شاب وقبلها بسنة ذهبت العجوز "سالمة" ضحية لمجموعة من الشبان تداولوا على اغتصابها وغيرها من الجرائم التي اهتز لها الراي العام ثم سرعان ما تطويها صفحات النسيان ليصطدم الشارع بجرائم أخرى ابشع من سابقاتها ثم تمر بدورها.
الأكيد وانه لا يوجد أي تبرير للجريمة وان كان بعض تجار حقوق الانسان ومرتزقة النضال يستعملون التهميش كمطية لايجاد سبب لهذه الجرائم الخطيرة والتي تستهدف المراة وتهدد الامن القومي ككل متناسين اننا اليوم امام معضلة اكبر وهي القتلة المتسلسلين (Tueur en série) منهم من فرّ إلى أوروبا سنة 2011 ومتورط في جرائم قتل. واهم ما يميز هؤلاء المجرمين انهم يقتلون بدم بارد وعادة ليس لهم علاقة بالضحيّة... أعدادهم كبيرة وهذه الأنواع موجودة في المترو وفي السوق وفي المطار وفي أي مكان واصطياده للضحية يقوم على خلفية انفعاليّة ورغبة في القتل الآني. لذلك التحق جلهم بالتنظيمات الإرهابيّة لوجود غريزة القتل المتسلسل فيهم، فارتكب عديد التونسيين الدواعش جرائم مروّعة من القتل المتسلسل في سوريا وليبيا والعراق .
الأخطر اليوم في تونس نمر الى السرعة القصوى من تبييض للارهاب الى تبرير الاغتصاب حيث اعتبر الشق المتطرف والمحسوب على السلفية الفكرية ان المراة الغير متحجبة هي جانية وليست ضحية.
وفي الحاصل اليوم لا نملك منظومة جزائية نزيهة وفاعلة وبغض النظر عن شخصية المجرم وحالته ومحيطه ودوافعه... فهناك شبهات حول أحكام الاعدام واقعية وقانونية تستوجب تجنب عقاب لا رجوع فيه .
أسماء وهاجر
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إتصل بنا

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *